التوصيات الطبية التي جعلت الناس يصابون بالبدانة والسكري في كل أنحاء العالم

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

علماء بريطانيون وأميركيون يتهمون هاتين التوصيتين الطبيتين “كلوا دهون أقل” و”نشويات وحبوب أكثر” بأنهما شجعتا على انتشار البدانة والسكري.

منذ عدة عقود، تكتسح العالم بأكمله أمراض البدانة والوزن الزائد والسكري النوع الثاني مثل وباء. تشدد التوصيات الغذائية الرسمية في مختلف البلدان على الإكثار من تناول النشويات والتقليل من الدهون. هل شجعت هذه التوصيات على انتشار البدانة والسكري ؟ يعتقد باحثون بريطانيون أن أصل المشكلة يكمن هنا.

الجدال في بريطانيا حول التوصيات الغذائية الرسمية

تدخلت هيئتان بريطانيتان غير حكوميتين، هما National Obesity Forum وPublic Health Collaboration، في الموضوع وآصدرتا تقريراً ينتقد التوصيات الرسمية التي تنصح بنظام غذائي قليل الدهون : استناداً إلى هذا التقرير، فإن هذه التوصيات لها “عواقب كارثية على الصحة”.

كتب الباحثون :”الأطعمة الأكتر طبيعية وإفادة غذائياً – اللحوم، السمك، البيض، منتجات الحليب، الجوزيات، البذور، الزيتون، الأفوكادو – تحتوي كلها على مواد دهنية مشبعة. الشيطنة المتواصلة للدهون الطبيعية على نطاق واسع، تدفع الناس بعيداً عن الأطعمة ذات القيمة الغذائية العالية والصحية والمفيدة”.

هذا التقرير يقترح على الأشخاص المصابين بالسكري النوع الثاني أن يعتمدوا نظاماً غذائياً غنياً بالدهون بدل النشويات. يؤكد التقرير أيضاً على تأثير اللوبيات التجارية في اعتماد التوصيات الرسمية. بالفعل، فإن أغلب أفراد المجموعة التي تتكون منها هيئة Public Health England، وهي هيئة حكومية، هم ممثلون للصناعات الغذائية. ينصح التقرير أيضاً بالتوقف عن حساب السعرات الحرارية؛ كما أن الرياضة يجب أن لا تستخدم كوسيلة للتعويض عن نظام غذائي سيء (إذا كان النظام الغذائي سيئاً، فيجب تغييره).

الأطباء والعلماء الذين يدعمون هذه الاستنتاجات ثابتون على رأيهم. وبهذا الصدد يؤكد الدكتور آسيم مالهوترا، طبيب القلب وعضو مؤسس في Public Health Collaboration، أن التوصيات التي تروّج للأطعمة الفقيرة بالدهون “قد تكون أكبر غلطة في التاريخ الطبي الحديث وأدّت إلى عواقب كارثية على الصحة العامة. لسوء الحظ، ما زالت هذه النصيحة العديمة النفع شائعة. دليل Eatwell الذي تصدره Public Health England هو قنبلة موقوتة أكثر منه ريجيماً غذائياً هدفه الحفاظ على الصحة. يجب أن نغير بشكل ملحّ الرسالة الموجهة لعامة الناس كي نعكس تفشي البدانة والسكري النوع الثاني. كلوا دهوناً لكي تنحفوا، لا تخشوا الدهون، الدهون صديقكم”. يضيف البروفسور لين بروم، من جامعة روبرت جوردون في أبردين، أن “اتباع السياسة الغذائية التي تنصح بالكثير من النشويات والقليل من الدهون، مع سعرات حرارية منخفضة، لكي تأكلوا “أكلاً صحياً”، محكوم بالفشل”.

الرد لم يتأخر وأجاب علماء آخرون أن النصيحة بتناول دهون أكثر هي نصيحة “غير مسؤولة”. ووصفت جمعية British Dietetic Association النصائح التي اقترحها هذا التقرير بأنها “قد تكون خطرة” وأكدت أن الإثباتات على فوائد إقصاء النشويات من نظام المصابين بالسكري، قليلة. برأي مايك كنابتون، من British Heart Foundation، المشكلة ليست في أن التوصيات سيئة، ولكن في أن الناس بالأحرى لا يتبعونها.

تعليقات
Loading...

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More