لماذا عليكم أن تغسلوا ثيابكم الجديدة قبل أن ترتدوها ؟

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

أهمية غسل الملابس الجديدة:

عندما نشتري ثياباً جديدة لا يكون لدينا سوى همٌ واحد : أن نلبسها فوراً والآن. هذا مفهوم طبعاً، ولكن مع هذا يجب أن نتمهل ونغسلها أولاً. في صالات عرض الملابس، تبدو الثياب نظيفة، جديدة وجاهزة للارتداء، باستثناء أنه من الأفضل أن نضعها بدون تردد في الغسالة قبل أن نرتديها للمرة الأولى.

المناطق الأكثر حساسية وتأثراً في الجسم هي حيث تحتك الثياب مع الجلد وتلامسه، وكذلك في مناطق التعرق : الخصر، العنق، الفخذين وحول الإبطين.

استناداً إلى أخصائي الجلد، د. Donald Belsito، المادتان الرئيسيتان، الموجودتان في الثياب الجديدة، واللتان تسببان الحساسية هما :

  •  الملونات: أغلب الأقمشة المصنعة مصبوغة بملونات يمكن أن تتسبب بالتهابات بسيطة في الجلد، قد تتطور إلى ردات فعل حادة.
  • صمغ الفورمالديهايد formaldehyde : مركب كيميائي ( polymere ) مسؤول عن تهيّج الجلد وعن تحسسه وحتى في بعض الحالات عن الإصابة بالسرطان.

إذا كنا نعتقد أن الثوب الجديد هو حكماً نظيف، فمن الأفضل على كل الأحوال أن نقوم بغسله قبل أن نرتديه…

غسل الملابس الجديدة:

الكثير من الناس لا يغسلون ثيابهم التي اشتروها لتوّهم من المتاجر قبل أن يرتدوها!

لماذا؟ لأنها بالنسبة إليهم ما زالت جديدة!! ولكن …في الواقع…

  • كم من شخص جرّب هذه الملابس في الحجرات قبلكم؟
  • كم من مرّة أُعيدَت إلى المتجَر بعد شرائها واسترجِعَت واعيدَت واستُرجِعَت قبلكم؟
إليكم استقصاء أجرِيَ على ملابس جديدة:
  1.  سروال
  2. قميص
  3. ثوب
  4. حذاء
من أجل المقارنة قاموا بشراء أغراض مستَعمَلة:

ب1- قميص

ج1- ثوب

د1- حذاء

وملابس داخليّة في علبة.

وأجرِيَت إختبارات بواسطة آلة كاشفة لرؤية الفرق بين الملابس الجديدة الملابس المستَعمَلة.

القميصان: يحتويان على الكميّة نفسها من البكتيريا عند العنق.

السروالَان والثوبان: الملابس الجديدة والمستَعملة تحتوى على آثار بكتيريا.

الحذاءان: الحذاء الجديد يحتوي على البكتيريا بينما الحذاء المستَعمَل لا يحتوي عليها. ربما لم ينتعله أي أحد ولكن ألم يجرّبه أحد في مكان ما؟ هل ستنظّفون حذاءكم من الداخل من الآن فصاعدًا؟

الملابس الداخليّة: للغرابة لم تكن البكتيريا التي تم العثور عليها في الملابس الداخليّة مثل البكتيريا الموجودة في الملابس الأخرى كالقمصان بل كانت بكتيريا صفراء ودائريّة…هذا مقرف! علمًا أن هذه الملابس الداخليّة مغلّفة في علبة.

ملاحظة: بالطبع التصنيع والتلاعب بها قبل التغليف له أثر في ذلك. لهذا السبب نقترح دائمًا ومنذ البداية أن تغسلوا الملابس قبل أن ترتدوها.

ما يقترحه الخبراء: لا داعي لأن تغسلوها عدّة مرّات بل على العكس… إذا كان اللاصق يسمح بذلك إغسلوا الملابس بالماء الساخن و/أو إستخدموا المبيّض (ماء جافيل) في المرّة الأولى. بعد ذلك يمكنكم أن تغسلوا بالماء البارد كالعادة. وإلا على الأقل إغسلوا ملابسكم بالماء البارد!

الاختصاصية غنى عبد الرضا

تعليقات
Loading...

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More