كيف تساعدون رئتيكم في مواجهة المخاطر ؟

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

أتعرفون أن رئتيكم، من بين كل أعضاء جسمكم، هي الأولى التي تصاب بالشيخوخة ؟ فالرئتان، كما البشرة، تتعرضان لأقوى ضغط من الأوكسجين مقارنةً بباقي أعضاء الجسم. ومن المعروف جيداً أن الاوكسجين هو من أهم العوامل التي تشجع على الشيخوخة.

كل الكائنات الحية تحتاج إلى الأوكسجين لإنتاج الطاقة، لكن الآلية ناقصة:

يتولد عن آلية إنتاج الطاقة ما يسمى بأنواع الأوكسجين التفاعلية أو ROS، وهي فضلات قد تكون سامة للجسم. هذه الفضلات تؤثر سلباً على كل الخلايا التي تحيط بها، ويجب أن يكون هناك باستمرار جيش من الجزيئات المضادة للأكسدة لتمنعها. مضادات الاكسدة هذه يمكن ان يصنعها الجسم مباشرة أو يستخرجها من الاطعمة التي يستهلكها.

لسوء الحظ، يحدث أحياناً أن تقف مضادات الأكسدة عاجزة امام ظروف معينة، وأن تصبح ال ROS، بشكل مؤقت أو دائم، متفوقة عددياً (في حالة العدوى، تلوث الجو، استهلاك التبغ أو مرض مزمن مثلاً). هذا الإختلال بالضبط هو ما يسمح لل ROS بمهاجمة الأنسجة المحيطة، ومن نافل القول إن الأنسجة الرئوية هي خط الدفاع الاول. من جهة أخرى، فإن الغشاء المخاطي للمجاري التنفسية حساس بشكل خاص لأن الأنزيمات المضادة للأكسدة ضعيفة في هذه الخلايا.

غالباً ما يكون هذا الاختلال مؤقتاً، ولكن عندما يستمر، نلاحظ أن الأضرار على المدى الطويل تكون فادحة. وكلما كانت الأضرار متعددة، كلما ضعفت الدفاعات المضادة للأكسدة وتسارعت الشيخوخة!

تبدأ شيخوخة الرئتين “الطبيعية” بعمر 30 سنة

ما الذي سيحدث إذا تعرض الشخص لجوّ مؤلف بشكل حصري من الأوكسجين؟ برهنت الأبحاث أن الأضرار في الرئتين تحدث بسرعة على مستوى الجريبات الرئوية وأن 24 ساعة كافية لتؤدي إلى حدوث عارض الضيق التنفسي الحاد.

تنعكس هذه السمية أساساً في إنتاج ال ROS بتركيزات تتجاوز قدرات مضادات الأكسدة في الجسم. هذه الفضلات هي السبب في أضرار لا يمكن إصلاحها تؤدي بدورها إلى تفاعلات التهابية خطيرة.

مع ذلك، في الأحوال البيئية العادية، لا يكون الضرر واضحاً أبداً، وخاصة أن الأنظمة المضادة للأكسدة في الجسم تكون قد حدّت من الأضرار إلى أقصى حد. لكن الأضرار البسيطة تتراكم على المدى الطويل وتصبح أضراراً فادحة: إنها الشيخوخة.

تقصر التيلوميترات (المرتبطة بطول العمر بشكل وثيق)، لا تعود آليات إصلاح الضرر تعمل كما يجب، فتفشل الأنظمة المضادة للأكسدة، وهذا ما يفاقم من تأثيرات الشيخوخة.

تصبح الأنسجة الرئوية أقل مرونة، أكثر قابلية للترشح:

ابتداءً من عمر 30 سنة، يتراجع حجم النفخ الأقصى في ثانية واحدة FEV1 بمعدل 30 ملل كل سنة، لكن هذا التراجع يتسارع مع الوقت.

بالنسبة للإستهلاك الأقصى للأوكسجين، فهو ينخفض من 45 ml/min/kg في عمر 20 سنة إلى 18 ml/min/في عمر 80 سنة (أقل ب 60%).

هذه الأرقام معبّرة جداً، ولكنها لا تعكس الحقيقة. في الحقيقة، نادراً ما يكون عمر رئتيكم من عمركم. هناك عوامل عديدة أخرى تتضافر وتسرّع هذه الظاهرة الطبيعية، حتى أن أشخاصاً بعمر 35 سنة قد تكون رئاتهم في حالة شيخوخة.

من البديهي أن يتدخل العامل الجيني في المسألة، ولكن العوامل الأهم بكثير هي التلوث البيئي والتبغ:

يُعتقد أن ال ROS تتضاعف 4 مرات في رئات الأشخاص المسنّين المدخنين مقارنةً مع غير المدخنين. إنه رقم مرتفع يساهم في الشيخوخة السريعة للرئتين، في نفس الوقت الذي يتدهور فيه نشاط الجريبات الرئوية كمضادات للأكسدة مع الوقت في حالة التدخين.

علاوة على التوقف الفوري عن استهلاك التبغ، هناك وسيلتان كبيرتان لاعتراض هذا العدّ التنازلي المرعب: النشاط الجسدي واستهلاك مضادات الأكسدة القادرة على تحييد ال ROS.

يلعب النشاط الجسدي، في كل عمر، دوراً رئيسياً في المحافظة على القدرات التنفسية وتحسينها. كل شخص ينقطع عن عادات الخمول السيئة ويلزم نفسه برياضة ملائمة لعمره، يحسّن فوراً حالة رئتيه ويبطئ عملية التدهور.

مع هذا، يحدث أحياناً أن يكون التدهور في وظائف التنفس متقدماً جداً لدرجة لا يعود فيها النشاط الرياضي ممكناً أو يصبح مؤلماً بشكل خاص. هذه اللحظة المرعبة هي ما يجب تجنبه بأي ثمن تحت طائلة الوقوع في خطر دوامة حقيقية من الشيخوخة المتسارعة.

الوسيلة الأخرى لمنع شيخوخة الرئتين ترتكز على زيادة استهلاك مضادات الأكسدة. برهنت دراسة حديثة، ظهرت سنة 2017، أن استهلاك 3 حصص على الأقل من الفواكه الطازجة في اليوم، وخصوصاً الطماطم والتفاح، يبطئ شيخوخة الرئتين الطبيعية بشكل ملحوظ ويساهم في إصلاح بعض الأضرار التي حدثت. بحسب هذه الدراسات، فإن التحسن ملحوظ أكثر عند المدخنين والمدخنين السابقين.

تتفق هذه الاستنتاجات مع النتائج التي توصل إليها باحثون آخرون بخصوص أن استهلاك البوليفينولات والكاروتينويدات، اللتان تمتلكان خصائص مضادة للأكسدة مهمة، يرتبط بتحسن عمل الرئتين وتباطؤ التدهور.

هل من المفاجئ حقاً أن نعرف أن هذه المغذيات النباتية هي جزيئات مضادة للأكسدة تنتجها النباتات لتدافع عن نفسها ضد الاعتداءات (حشرات، أمراض، أشعة فوق بنفسحية) وأنها مهمة لدرجة أنها تدفع الحيوانات إلى أن تأكل ثمارها؟ يوجد من هذه المغذيات أنواع كثيرة.

إذا عدنا إلى الدراسة المذكورة آنفاً، لوجدنا من بينها نوعان يلعبان دوراً كبيراً في حماية الأنسجة الرئوية:
  • الفلافونويدات، التي هي من أنواع البوليفينولات. في الدراسة المذكورة، عزا الباحثون التأثيرات المفيدة للتفاح إلى محتواها من الفلافونويدات. نجد هذه المغذيات المضادة للأكسدة في مختلف أنواع الفواكه أو في مكملات غذائية مستخلصة من التفاح.
  • اللايكوبين، الذي هو من أنواع الكاروتينويدات. نجده بنسب عالية في الطماطم، وهي الفواكه المذكورة في الدراسة على أنها الأكثر فعالية في مكافحة تدهور الجهاز التنفسي. نجد في الاسواق مكملات من اللايكوبين مهمتها الأساسية الوقاية من الأمراض وشيخوخة الخلايا.

برهن هذا البحث، من جهة أخرى، أهمية الجمع بين مضادات الأكسدة، للاستفادة من تأثيراتها المتآزرة فيما بينها. وهذا يمكن ترجمته عملياً بالإستهلاك الكبير للفواكه والخضار الطازجة بالإضافة إلى المكملات الغذائية ذات النوعية الممتازة.

كما رأينا، لا يفوت الوقت أبداً على مكافحة التدهور، وخصوصاً عندما يتعلق بنشاط أساسي مثل التنفس. الأداء الجيد للجهاز التنفسي أمر أساسي للمحافظة على نشاط جسدي معتدل، وهذا يؤثر فعلياً على كل وظائف الجسم، بما فيها جهاز المناعة وطول العمر.

المراجع

Halliwell B, Gutteridge JMC. Free radicals in biology and medicine, 2e ed.. Oxford, UK : Clarendon, 1989.

Aubier M, Marthan R et al. BPCO et inflammation : mise au point d’un groupe d’experts. Les mécanismes de l’inflammation et du remodelage, Revue des Maladies Respiratoires Volume 27, numéro 10 pages 1254-1266 (décembre 2010) Doi : 10.1016/j.rmr.2010.10.004

Deby-Dupont G, Deby C, Lamy M. Données actuelles sur la toxicité de l’oxygène. Réanimation, 2002, 11, 28-39.

Dockery DW, Ware JH, Ferris BG, et coll. : Distribution of forced expiratory volume in one second and forced vital capacity in healthy, white, adult never-smokers in six U.S. cities. Am Rev Respir Dis 1985 ; 131 : 511-20.

Enright PL, Konmal RA, Higgins M, Schenker M, Haponik EF. Spirometry reference values for women and men 65 to 85 years age : cardiovascular health study. Am Rev Respir Dis 1993 ; 147 : 125-33.

Prefaut C, Masse-Biron J : Aptitude physique aérobie et vieillissement. Sciences et Sports 1989 ; 4 : 185-91.

Astrand PO, Hallback I, Kilbom A : Reduction in maximal oxygen uptake with age. J Appl Physiol 1973 ; 35 : 649-54.

Sherman CB, Xiping Xu, Speizer FE, Ferris BG, Jr., Weiss ST. Dockery DW : Longitudinal lung function decline in subjects with respiartory symptoms. Am Rev Respir Dis 1992 ; 146 : 855-9.

Griffith KA, Sherrill DL, Siegel EM, Manolio TA, Bonekat HW, Enright PL : Predictors of loss of lung function in the elderly : the cardiovascular health study. Am J Respir Crit Care Med 2001 ; 163 : 61-8.

Guénard H. Rouatbi S. Aspects physiologiques du vieillissement respiratoire, Revue des Maladies Respiratoires Vol 21, N° 5-c3 – novembre 2004 pp. 813

Garcia-Larsen V, Potts JF, Omenaas E, et al. Dietary antioxidants and 10-year lung function decline in adults from the ECRHS survey. Eur Respir J 2017 ; 50 : 1602286 [https://doi.org/10.1183/ 13993003.02286-2016].

Garcia-Larsen V, Amigo H, Bustos P, et al. Ventilatory function in young adults and dietary antioxidant intake. Nutrients 2015 ; 7 : 2879–2896.

Tabak C, Smit HA, Heederik D, et al. Diet and chronic obstructive pulmonary disease : independent beneficial effects of fruits, whole grains, and alcohol (the MORGEN study). Clin Exp Allergy 2001 ; 31 : 747–755.

Mehta AJ, Cassidy A, Litonjua AA, et al. Dietary anthocyanin intake and age-related decline in lung function : longitudinal findings from the VA Normative Aging Study. Am J Clin Nutr 2016 ; 103 : 542–550.

Shaheen SO, Jameson KA, Syddall HE, et al. The relationship of dietary patterns with adult lung function and COPD. Eur Respir J 2010 ; 36 : 277–284.

تعليقات
Loading...

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More