كيف يرفع الغذاء مستوى ذكاء ابنائكم أكثر من 20 نقطة ؟

0

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

من العلماء الذين بدؤوا تجاربهم على تاثير الفيتامينات في رفع معدل ذكاء الانسان هو الدكتور كوبالا الذي قام هو وزملاؤه في العام 1960 بتجربة تأثير الفيتامين C على الذكاء.وقتذاك قسم الدكتور كوبالا 357 تلميذا الى مجموعتين مراقباً نسبة الفيتامين C في دمهم فوجد أن معدل ذكاء الاولاد الذين كانت نسبة هذا الفيتامين عالية في دمهم قد فاق معدل ذكاء الاولاد الآخرين باربع نقاط ونصف.

ثم جاء الدكتور كويلم روبرتز واعطى مزيجا من العناصرالغذائية الى مجموعة من التلاميذ ليقيس معدل ذكائهم قبل وبعد التجربة فوجد ان معدل الذكاء ارتفع عشر نقاط. وحتى يتأكد هذا الطبيب من صحة نتائج دراسته اعد تجربة عشوائية اخرى واعطى الاولاد بدون معرفتهم وبدون معرفة الاطباء الذين يشرفون على التجربة الفيتامينات والمعادن ليتأكد من حصولهم على الكمية المثالية من العناصر الغذائية واعطى البعض الاخر دواء وهمياً مشابهاً وكان غايته من هذ ه التجربة العشوائية عدم انحياز المشرفين على التجربة او الاولاد انفسهم للنتائج . وكان ان تم قياس معدل ذكاء هؤلاء الاولاد في بداية التجربة وبعد ثمانية اشهر. بعد هذه الاشهر الثمانية ارتفع معدل الاولاد الذين اخذوا الفيتامينات والمعادن اكثر من عشر نقاط وبعض الاولاد ارتفع معدل ذكائهم اكثر من عشرين نقطة. اما الاولاد الذين تم إعطاؤهم الدواء الوهمي فلم يحصل اي تغيير على معدل ذكائهم.

لقد ادت هذه الدراسة المشهورة الى اجراء مجموعة من الدراسات المشابهة للتحقق مما اذا كانت التجربة صحيحة . اما الدراسة الكبرى فقد اجراها الدكتور ستيفان سكونثلر والدكتور جون يدكن والطبيب النفساني هانس آيزنك وقد شملت 615 ولدا ولكنهم اعطوهم كمية اقل بكثير من العناصر الغذائية التي يوصى بها يوميا .فأظهرت النتائج مجددا ان إضافة هذه الكمية البسيطة من الفيتامينات والمعدن استطاعت ان تزيد من نتائج معدل الذكاء IQ حوالى عشرين نقطة اما المعدل الوسطي في الزيادة فكان على الاقل اربع نقاط ونصف وهنا ربما يقول قائل ان هذه النسبة قليلة . ولكن الحقيقة ان حتى هذه الزيادة اي النقاط الاربعة والنصف قد تعيد تصنيف الكثير من الأولاد.

تعليقات
Loading...

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More