لماذا يجب أن تتوقفوا عن استعمال نظارات الشمس ؟ وما هي البدائل ؟

0

Get real time updates directly on you device, subscribe now.



هل رأيتم مرة كلباً يضع نظارات شمسية؟

الطبيعة تصنع الاشياء عموماً بأفضل طريقة ممكنة. الحيوانات ليست بحاجة إلى نظارات شمسية، وهذا بديهي. لماذا قد يختلف الأمر بالنسبة إلى البشر ؟ بالطبع، ظروف حياتنا الحديثة مختلفة جداً عن ظروف أجدادنا القدماء.

إذا أمضيتم نهاركم على شاطئ البحر، أو على حلبات التزلج المشمسة…فأنتم بالتأكيد مجبرين على ارتداء نظارات شمس ! بالمقابل، إذا كنتم تتعرضون للشمس بشكل معقول، ليس هناك داعٍ لتفكروا أنكم بحاجة لنظارات سوداء ! حتى أن هذا قد يشكل خطراً على صحتكم !

الاكتشاف المدهش لمصور محترف

لم يكن جون أوت طبيباً، ولا حتى عالماً، ولكنه كان عبقرياً في كل شيء.كان صرافاً، مخرجاً، مصوراً، مخترعاً ! هدف دراسته الكبير كان الضوء. بدأ كل شيء عندما عمل مع والت ديزني في الخمسينات من القرن الماضي.

صوّر عندها النمو الطبيعي للنباتات، ليصنع منها فيلماً. واكتشف عندها أن النباتات تحت غطاء زجاجي، تنمو أقل مما لو كانت تحت غطاء بلاستيكي. فهم بسرعة لماذا : بعكس البلاستيك، يمنع الزجاج أشعة الشمس فوق البنفسجية (UV).

ثم صنع جون أوت مصابيح تعيد تركيب موجات أشعة الشمس. بفضل هذه المصابيح، عادت نبتاته تنمو وتكبر بشكل طبيعي، حتى في الداخل ! قام أيضاً بتجربة مهمة على الفئران :

وضعها طوال حياتها تحت أربعة أنواع من أضواء مختلفة، من الأكثر اصطناعية إلى الأكثر طبيعية. النتيجة : الفئران التي تعرضت لإضاءة طبيعية ولمصابيح خاصة، تعيد تركيب الطيف الشمسي الكامل، عاشت أطول بمرتين مما عاشت الفئران الخاضعة للإضاءة الاصطناعية المعتادة في مساكننا !

بالفعل، نعرف اليوم أن الإضاءة الاصطناعية فقيرة جداً مقارنةً بنور الشمس :

c/lunettes-de-soleil/

انظروا جيداً إلى الصورة فوق : ترون إلى أي درجة نحن محرومون من بعض الموجات لأننا نمضي يومنا في الداخل محرومين من نور الشمس ؟ إنها مشكلة حقيقية، لأن كل موجة من موجات الأشعة الشمسية مهمة لصحتنا !

تخفض الأشعة ما فوق البنفسجية ضغط الدم بفضل إنتاج أكسيد النتريك الذي يساعد الأوعية الدموية على التمدد. نعرف أيضاً أن بعض أنواع الموجات تحت الحمراء يمكن أن تسرّع شفاء الجروح، تخفف الألم وتحسّن المشاكل المتعلقة بالدماغ.

بشكل عام، الإضاءة السيئة لها تأثيرات كارثية تشابه تأثيرات الفاست فود.

ثلاث نصائح للاستفادة من ضوء الشمس
لهذا يجب أن تحذروا من كل ما “يفلتر” الضوء الطبيعي، ابتداءً بالنظارات الشمسية !ولهذا أيضاً فإن نصيحتنا الاولى هي التالية :

  • باستثناء حالات الإضاءة القصوى، حاولوا أن تستغنوا عن نظارات الشمس

انتباه : لا تتوقفوا فجأة ومرة واحدة إذا كنتم ترتدون نظارات شمس دائماً. حاولوا أن تعوّدوا عينيكم بالتدريج. أيضاً، يجب أن تعوّدوا عينيكم على تلقي نور الشمس بطريقة معقولة. ولكن بعد أن تقطعوا هذه المرحلة، حاولوا أن تحموا عينيكم بقبعة جيدة بدل نظارات الشمس.

  • انتبهوا أيضاً إذا كنتم ترتدون نظارات طبية !

إذا صدقنا تجارب جون أوت، فإن نظارات الشمس يمكن أن تعيق أيضاً بعض موجات الأشعة المفيدة وخصوصاً ما فوق البنفسجية. إذا كنتم ترتدون نظارات طبية، ننصحكم إذن أن تتعرضوا على الأقل 10 دقائق في اليوم للضوء الطبيعي، بدون نظارات ! وتجنبوا، على كل الأحوال، النظارات المزودة بزجاجات تضبط الإضاءة المحيطة بشكل اوتوماتيكي. هذه الزجاجات ليست فقط باهظة الثمن ولكنها تحرمكم أيضاً من موجات الضوء المفيدة لصحتكم !

  • لاتنسوا أن تأكلوا فواكه وخضاراً مضادة للأكسدة

مع أن الشمس لها فوائد مدهشة، فنحن نعرف أيضاً أنها مصدر للأكسدة (مثل الرياضة نوعاً ما !) لتستفيدوا منها إلى أقصى حد (على بشرتكم وعينيكم)، يجب أن تستهلكوا حتماً الفواكه والخضار المضادة للاكسدة ! من أجل صحة عينيكم، يجب أن تجمعوا بين التعرض لأشعة الشمس بشكل معقول ويين نظام غذائي غني ب :

  • الكاروتينويدات التي تخفف الأضرار الناتجة عن الأشعة ما فوق البنفسجية : تجدونها في البندورة، المشمش، الشمام، الجزر، الفليفلة، البطاطا الحلوة، الخ. ؛
  • الفلافونويدات والأنثوسيانات، إنها مضادات اكسدة قوية نجدها في التوتيات الملونة (التوت، الفريز، الفرامبواز)، الشاي الاخضر، النبيذ وعصير العنب؛

باختصار، قبعة أو غطاء للرأس يؤمن ظلاً للعينين، هو حماية كافية لشخص بصحة جيدة نظامه الغذائي سليم. هذا هو طريق الحس السليم والمنطق !

تعليقات
Loading...

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More